منتديات ثانوية الشيخ عامر بريان

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل في المنتدى إذا رغبت بالمشاركة ولنا الشرف في تسجيلك
http://up.re7an.net/uploads/images/re7an-cc9ba89b75.jpg
منتديات ثانوية الشيخ عامر بريان
أهلا وسهلا بالأعضاء الجدد
سلام على من دام في القلب ذكراهم و إن غابوا عن العين قلنا يا رب إحفظهم وأرعاهم ...
 إدارة المنتدى تتمنى لكم أوقات ممتعة مع كافة المواضيع والمساهمات المقدمة ، كما تتمنى أن لاتضيعوا أوقات الصلاة والدراسة ... وشكرا
يسرنا إدارة منتديات ثانوية الشيخ عامر أن نقدم لكم العنوان الجديد للمنتديات بالإضافة إلى العنوان الحالي و هو www.chikhameur.tk

    كتيب أهديه إليك أختي الكريمة الجزء الأول

    شاطر

    khelf.mohamed
    عضو جديد
    عضو جديد

    عدد المساهمات : 13
    تاريخ التسجيل : 11/11/2009
    العمر : 27

    كتيب أهديه إليك أختي الكريمة الجزء الأول

    مُساهمة من طرف khelf.mohamed في الجمعة يناير 01, 2010 3:19 pm

     



    000 إهــــــــــداء 000
     



    إلى
    أمي الحنونة    0000     وابنتي الغالية



    و
    درتي
     المصونة  
    0000   و زهرتي اليانعة



    إلى من هي نصف المجتمع 000 وتلد النصف الآخر فهي كل
    المجتمع !


    إليكِ أيتها المسلمة


     


    <P class="MsoNormal" align="center" dir="RTL" style="text-align:center;tab-stops:
    27.0pt">أكتب
    هذه الكلمات بحبرٍ من دمي .. وعلى ورقٍ من قلبي .. وأغلفها بحبي وإخلاصي ..
    وأقدمها بصدقي ووفائي



    فتقبليها مني .. وتجاوزي
    عن زللي الذي ما هو إلا من نفسي الضعيفة والشيطان
    .

     



     



    المخلصة / أم سمية




     

    مقدمة




     


     


    الحمد لله وحده..والصلاة والسلام على من
    لا نبي بعده ، محمد ابن عبد الله وعلى آله وصحبه أجمعين



                                                                                                     وبعد
    ...



     


    فإن
    الناظر إلى حجاب فتياتنا - في هذا الزمن المكتض بالفتن – ليتفطر قلبه ألماً ..
    وتذرف عينه دماً .. ويهتز كيانه دهشةً وحزناً !!



    فما
    عاد الحجاب حجاباً .. ولا عاد الغطاء ستراً .. ولا الخمار حَـصَاناً ..!



    تألمت
    لحال فتيات الإسلام وفكرت في مآلهن – إن بقين على ما هن عليه الآن – فحزن قلبي أشد
    الحزن .. وبكت عيني ، وتفطّر فؤادي بهذه الكلمات ...



    خرجت
    لتُخرِج معها – بإذن الله – من ضَلَلَن الطريق ، و أضعن الحقوق ، وانبهرن بزينة
    الدنيا .. ونسين - أو أنساهن الشيطان - ما للمؤمنات القانتات في أعالي الجنات !!



     


    أسأل
    الله الكريم الرحيم أن يرد بهذه الكلمات من أعرضت عن ذكره إلى الصراط المستقيم ،
    ويهدي بها من جهلت الحق المبين ، ويلين بها قلوب العاصيات الزائغات عن هدي رب
    العالمين.



    آمــين


     


     


     


    أم
    سمية

     

     



    أيتها الدرة المكنونة .. والجوهرة
    المصونة .. واللمسة الحنونة ..



    يا من ملأ حبك أركاني .. و حاز شأنك
    جلّ اهتمامي .. و بمظهركِ الفاتن طار عقلي واختلّ اتـزانـي !



    غادر الكرى عيني ؛ وقطّع الحزن قلبي
    ؛ وعبث الهم بأشجاني ..



    فلم يخطـر لي ببـال .. ولم أتـوقع
    هذه الحـال !



    لم أتوقّع أختي الحبيبة أن تجري خلف
    العدو ليقتلك .. ولم أتصوّر أن تحدّي شفرته ليسيل على يده دمك ، ومن ثَمّ دم
    أحبابك وأبناء دينك !!



    ربما تعجبتِ من كلماتي .. ولم ترُق
    لكِ عباراتي ، وقد تقولين : كيف قتلني عدوّي ولم أزل أستنشق عبير الحياة وقلبي
    ينبض بحبها ؟!؟



    وكيف أجرى العدو دمي ولم أرَ دماً
    ولا سكيناً ؟!!



    فأقول لكِ أختي الحبيبة ...


    تذكري أن عدونا – نحن المسلمين – هو
    الكافر وأعوانه وأولياؤه وأصحابه ، لم يستطيعوا مواجهتنا بالسلاح الحسيّ ( السيف
    والرصاص ) فهم أعرف بمدى قوتنا وشجاعتنا ، وتاريخهم يذكرهم بجند الله الذين
    يقاتلون معنا فلا نراهم ولكن يرونهم هم فتطير عقولهم فزعاً .. وتنخلع قلوبهم خوفاً
    من كثرة الجند وقوتهم !!



    عجزوا عن مواجهتنا بهذا النوع من
    السلاح ، فبدأوا بغزوهم الفكري ، وقد نجحوا وأسقطوا عدداً من القتلى .. فوا أسفي
    على بني قومي ويا حزني على كرامتهم ..!



    وإن أعظم وأقوى سلاح استخدموه في
    حربهم هذه هو ( المرأة العربية المسلمة ) فدعوها إلى السفور والتبرج ليفتنوا بها
    شباب الإسلام ويصرفوا قلوبهم عن إليها لتخلوا من الإيمان وحب الرحمن ، إلى حب
    شهوات الدنيا الفانية  والتعلّق بجمالها
    الزائف ، وبذلك تخور العزائم .. وتضعف الهمم .. ويجبن الشجعان !!



    بدأوك بالموضة والأزياء وكل جديد
    جذاب ، وتدرّجوا معكِ شيئاً فشيئاً وأنتِ تنفذين ما يمليه عليكِ أعداؤكِ دون أن
    تشعرين ..! وهذا  معنى قولي لكِ : (
    لم أتوقّع أن تجري خلف العدو ليقتلكِ  ، ولم أتصوّر أن تحدّي شفرته ليسيل على يده دمك ) !


    يؤسفني - أختي الكريمة – أن
    أُعلِمكِ عن أناس من بني جلدتنا ، ويأكلون معنا ، ويمشون في أسواقنا ، وينتسبون
    لديننا .. ولكن قلوبهم لعدونا وعدوهم موالية .. وأقلامهم وكلمتهم تعشق الغربي
    الكافر ، وأجسامهم و مظاهرهم تحاكي مظهر الكافر الشقي الذي لم يسعد في دنياه ولن
    يفرح في أخراه .. والعياذ بالله أن نكون كهؤلاء .



    أختي الحبيبة ...


    إن الناظر إلى حال نساء زماننا
    يتفطّر قلبه ألماً وحسرة .. وتدمع عينه حزناً وقهراً .. فقد أصبح حجابهن زينة ،
    وسترهن تفسّخ وعريّ ، متّبعات في ذلك الخريطة التي رسمها أعداؤنا من الشرق والغرب
    ..!



    فهل عرفنا في الإسلام عباءةً مطرّزة
    ..؟.. وهل سمعنا بطرحةِ مزركشة ..؟.. أم هل رأينا في تاريخ الإسلام غطاء وجهٍ شفاف
    ؟!!



    إنه والله أمرٌ يتقطّع له نياط
    القلب ويندى من هوله الجبين ..



    فالإسلام فرض الحجاب لحكمةِ عظيمة
    .. وفوائد جسيمة ..



    الحجاب عبادة فيها السعادة .. وجمال
    يفوق كل جمال .. وراحة تنسي كل راحة !!



    فرض الله الحجاب ليستر المرأة عن
    الأجانب ، بل عن أعدائها من الجنس الآخر ، ليحميها من ذئاب البشر .. وأعداء العفاف
    والطهر ، ليحفظها من أعين الماكرين الخائنين .. ويرفعها عن مستنقعات العار وأوحال
    الرذيلة !



    حجب الإسلام المرأة عن الرجال كي
    تبقى درةً غالية ، وجوهرة مصونة ، لا تعبث بها أيدي السارق ، ولا تطولها عين
    الغادر ...



    حجب الإسلام المرأة لتبقى عزيزةً
    نظيفة ، عفيفةً شريفة ، ويتمناها التقي ، ويخشاها الشقي !



    فقد قال بعض أهل الفساد عندما سئلوا
    عن نظرتهم للفتاة  المتحجبة : نحن نخشى
    الاقتراب من الفتاة المحجبة  ، ونستحي من
    النظر إليها مع كونها محجبة حجاباً كاملاً ولا يظهر منها ظفر ! فنبتعد عن طريقها ،
    و نغار عليها من نظرات الرجال وكأنها أخت لنا أو أم أو قريبة !



    سبحان الله !! هذا كلام ذئاب البشر
    عن الفتاة المحجبة .. فما بالكِ أختي الحبيبة بكلام الأتقياء الأنقياء الشرفاء ..؟



    إنهم يدعون لكل فتاة محجبة بأن
    يحفظها الله من كل سوء ، وأن يثبتها على صراطه المستقيم .. وأن ييسر لها الخير حيث
    يكون ، ويصرف عنها الشر مهما يكون ..



    بل إن بعضهم ليفتخر بها ويعتز
    بحجابها ويتمنى أن تكون زوجته أو أبنته أو أخته !



    فالحجاب عزة وفخر للمرأة والرجل
    معاً .. ولم يكن الحجاب يوماً منقصةً أو مذلةً أو ظلماً .



    بل إن الإسلام أعزّ المرأة بالحجاب
    وصانها بالخمار وحفظها بالغطاء ..



    المرأة المسلمة المحجبة كالملكة في
    بيتها،وكالسيدة في قومها..لا تمشي إلا بمعية حارسها الشخصي !! يرافقها في السوق
    والمستشفى والشارع،ويوصلها إلى عملها – إن كانت عاملة – ويحميها و يحرسها من
    الكلمات والنظرات المؤذية .



    يمشي معها بعزةٍ وفخر ... وتمشي معه
    بطمأنينةٍ وأمان ..!



    فهي لا تخشى على نفسها من كيد
    الأعداء لأنها محجبة – والحجاب شعار العفاف والطهر- وبوجود حارسها يحميها ويحفظها
    بحفظ الله ...



    يحرسها أبوها أو أخوها أو زوجها أو
    ابنها أو أحد محارمها الذين سرَتْ نار الغيرة في عروقهم .. وتمشّت بين شرايينهم
    ودمائهم .



    فلن يسمحوا لأحد بالاقتراب منها أو
    الحديث معها ،، فأي سعادة وراحة وحرية أكثر من هذه ؟! وتذكري أختي الحبيبة ...



    أن من تركت الحجاب فقد عصَت رب
    الأرباب ، وتنازلت عن الشرف والعفاف ، وعرضَت نفسها لأشرار الذئاب – ظانَّةً –
    أنها أجمل امرأة في أعينهم ، وما علمَت أنها كالحلوى المكشوفة لا يأخذها إلا
    الحشرات والهوام !! أما الإنسان العزيز النظيف لا يرضى بأن يأخذ هذه الحلوى لأنه
    يعلم أنها لم تبقَ مكشوفةً  إلا
    لقذارتها  وفسادها ومرور الدواب عليها ..!



    فالمرأة كتلك الحلوى .. إن بقيت
    محجبة مصونة رغبها كل من رآها ، و إن كانت متبرجة متفسخة عافها الكل ولم يأتها إلا
    حشرات البشر ليأخذوا منها أنظف ما فيها وأعز ما تحمله ثم يتركونها ملقاةً على
    الأرض تدوسها الأقدام .. ويتأفف منها الكرام !



    فهل ترضين هذا لنفسكِ أختي الحبيبة
    ؟.. هل ترضين المذلة والسقوط؟



     أم الرفعة والعزة والكرامة ؟


    أمامك طريقان فاختاري أحدهما ..
    فإما نجاة وإما عذاب في الدنيا والآخرة !!



    أختي الغـالية ...


    قال تعالى : ( يَا
    أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ
    يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلا
    يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَحِيماً
    )
      .


    فتأملي معي كيف بدأ الله بزوجات
    وبنات محمد صلى الله عليه وسلم .. بدأ بالعفيفات الطاهرات ، الصالحات الزاهدات ..
    أمرهن بالحجاب والجلباب ، ونهاهن عن التكشف والتبرج وهن أمهات المؤمنين وسيدات
    نساء الجنة ، ومن أمِرنَ بالتحجّب والتستر عنهم هم صحابة رسول الله صلى الله عليه
    وسلم ورضي الله عنهم أجمعين .. أصحاب القلوب الطاهرة  والنفوس العفيفة ..!!



    فما بالكِ أخيتي برجال ونساء زماننا
    ؟!!



    ما بالكِ بمن يقضون ساعات طوال أمام
    قنوات الفساد والدمار وتشبعت قلوبهم بحب الشهوات المنكرات ، وطارت عقولهم شوقاً
    إلى لقاء حبيبة ، أو رؤية جميلة ، أو سمـاع صـوت خليلـة !!



    فو الذي نفسي بيده إن الأمر بالحجاب
    ليشتدّ ويغلّظ في زماننا هذا ، وإن مسئوليتك أمام الله عظيمة لأنك موضع فتنة - وهي
    أعظم فتنة على أمة محمد صلى الله عليه وسلم - قال عليه الصلاة والسلام :"
    ما
    تركت بعدي فتنةً أشدّ على الرجال من النساء
    "
    .



    وقلوب الرجال في هذا الزمان مريضة –
    إلا من رحم ربي ، وقليل ما هم – وأعينهم تصول وتجول في مجتمعات النساء ، ونفوسهم
    تتوق إلى الشر والفساد .. ثم تأتي الفتاة المتبرجة السافرة عن محاسنها لتأجج نار
    الفتنة في صدورهم وتساعدهم على الاقتراب منها ، والوقوع معها في مستنقعات الفساد
    والعار ، وفي النهاية يخرج ذلك الشاب من مستنقعه ليغسل ما به من قاذورات ونجاسات
    بماء التوبة ويعيش حياته من جديد  - هذا إن
    كان له قلب حيّ يخشى عذاب الله – أما أنتِ أيتها المسكينة فستبقين عاراً على نفسك
    و أهلك ولن يغفر لك المجتمع زلتك ، أو يتجاوز عن جريمتك .. حتى لو غسلتِ قلبكِ
    بماء التوبة والرجوع إلى الله .. فمن سيغسل جسدك مما أصابه من خراب ودمار ؟؟!



    أظنكِ فهمتِ ما أرمي إليه فانتبهي
    قبل فوات الأوان ، وقبل أن تقعي فتندمي .. ولن ينفع ساعتها ندم ولا بكاء ، ولا حزن
    ولا دموع ...!



     


     


    ***           ***             ***


     


     


     


     


     


     


     


     


     


     


     


     


     (
    وإن العاقل الذي يتأمل ما وصل إليه حال النساء اليوم ليحترق أسى ، ويذوب حياءً ،
    ويكتوي لوعةً ، ويلتهب حرقة !.. حق للقلوب المؤمنة أن تتقطع ألماً ، وحان للأعين
    الصادقة أن تبكي دماً ، فكيف يهنأ المؤمن زاداً ، وكيف يسيغ شراباً ، ويبشّ هانئاً
    ، وينام قريراً ، وهو يرى ما يمض الأجسام .. ويمزق الأفئدة ، ويبدد القلب ..!



    لقد حقق هؤلاء النساء أمنية (
    أوسكارليفي ) اليهودي عندما قال : { نحن اليهود لسنا إلا سادة العالم ومفسديه ..
    ومحركي الفتن وجلاّديه } .. إن لليهود باعاً كبيراً في مجال تحطيم الأمم عن طريق
    المرأة .. ولقد لقيت المرأة المسلمة من التشريع الإسلامي عناية فائقة كفيلة بأن
    تصون عفتها وتجعلها عزيزة الجانب ، سامية المكان ، وإن الشروط التي فرض عليها في
    زينتها وملبسها لم تكن إلا لسد ذريعة لفساد ، وهذا ليس تقييداً لحريتها بل حماية
    لها أن تسقط في درك المهانة ووحل الابتذال ، وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
    : " إن الله حييّ ستّير يحب الحياء والستر ".....)

    أ.هـ   *



    فالحرب ضدك أختي الحبيبة تدور ،
    وأنتِ الهدف والغاية .. إن أعداءنا من الغرب يعقدون جلسات مطوّله يصممون فيها لكِ
    موديلاً جذاباً .. يأخذ العقول  ويجذب
    القلوب إليكِ و يذهب بالأبصار .. أتعلمين لم هذا الموديل ..؟



    إنه لعباءتك التي فُرِضَت عليكِ
    لتسترك وتصرف الأعين عنكِ ولتعيشي عفيفةً نظيفة ...!



     


     


     


           ـــــــــــــــــ


    * من رسالة ( الجمال )
    لعائشة القرني



    استدرجوا في خلع حجابك من على رأسك
    لينتصروا عليكِ ويخرجوكِ من بيتك متبرجة سافرة ، قد خلعتِ الحياء قبل أن تخلعي
    الجلباب .. ولا حول ولا قوة إلا بالله !

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين نوفمبر 20, 2017 7:04 pm