منتديات ثانوية الشيخ عامر بريان

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل في المنتدى إذا رغبت بالمشاركة ولنا الشرف في تسجيلك
http://up.re7an.net/uploads/images/re7an-cc9ba89b75.jpg
منتديات ثانوية الشيخ عامر بريان
أهلا وسهلا بالأعضاء الجدد
سلام على من دام في القلب ذكراهم و إن غابوا عن العين قلنا يا رب إحفظهم وأرعاهم ...
 إدارة المنتدى تتمنى لكم أوقات ممتعة مع كافة المواضيع والمساهمات المقدمة ، كما تتمنى أن لاتضيعوا أوقات الصلاة والدراسة ... وشكرا
يسرنا إدارة منتديات ثانوية الشيخ عامر أن نقدم لكم العنوان الجديد للمنتديات بالإضافة إلى العنوان الحالي و هو www.chikhameur.tk

    المهمة غير المستحيلة من سلسلة كيمياء الصلاة

    شاطر

    ????
    زائر

    المهمة غير المستحيلة من سلسلة كيمياء الصلاة

    مُساهمة من طرف ???? في الأحد يناير 10, 2010 8:14 am


    هل أنت مقصر بحق صلاتك؟

    هل تشعر بالندم والألم في حالة فوات وقت الصلاة؟

    هل تتمنى أن تكون مواظباً على الصلاة في وقتها ومع الجماعة؟

    شخصياً أجيب عن كل الأسئلة في الأعلى بـ “نعم” ..

    فأنا مقصر للغاية بحق صلاتي وأندم كثيراً على تفويت الصلاة وتأخيرها عن وقتها وكذلك أتمنى أن أكون مواظباً على الصلاة في وقتها..

    وعلي يقين بأن أكثر من يقرأون كلماتي هذه يوافقونني تماماً على نفس الجواب..

    طيب.. هناك سؤال آخر للمواظبين على صلاتهم، هل تصلي؟ هل غيرتك الصلاة؟هل نهتك عن الفحشاء والمنكر؟


    إذا كانت إجاباتكم عن الأسئلة بلا –وهذا للأسف- حال أكثر المسلمين فقراءة هذا الكتاب الذي سأتحدث عنه تصبح أكثر أهمية لكم ..

    يقول المؤلف الدكتور أحمد خيري العمري:

    من المؤلم جداً أن الناس لا يصلون..

    ولكنه من المؤلم أكثر، أنهم إذا صلوا، ربما لا يتغيرون..

    صدقوني أن هذه السلسة ستكون رحلة ماتعة إلى عالم الصلاة، ذلك العالم الخفي، الذي لم نفهمه جيداً بسبب البيئة التي تقوم فقط على الترهيب والترغيب بدون أي خوض في داخل الأدلة القرآنية والأحاديث النبوية واستخراج عظمة الإسلام منها وربطها مع بعضها البعض..

    سلسلة [ كيمياء الصلاة ] تتكون من خمسة كتب صغيرة، سنستعرض كل كتاب في مقال منفصل بإذن الله ..

    الكتب هي:

    المهمة غير المستحيلة: الصلاة بوصفها أداة لأعادة بناء العالم
    ملكوت الواقع : ممهدات و حوافز قبل الانطلاق
    عالم جديد ممكن : الفاتحة كعدسة لاصقة على العين المسلمة
    فيزياء المعاني : الهيئات نمط عمارة لبناء الانسان
    سدرة المنتهى : حجر النهضة منصة الانطلاق
    الكتاب الأول: المهمة غير المستحيلة


    حين بدأت قراءة هذا الكتاب لم أكن أصدق أنني كنت غافلاً عن كل هذه المعاني العظيمة للصلاة، لم أكن أتصور أن بعض الأشياء التي كنا نعتقدها بسيطة هي في حقيقتها عظيمة جداً وتتضمن معاني غير متوقعة أبداً..


    يتكون الكتاب من مقدمتين وستة فصول وخاتمة..

    في المقدمة الأولى يتحدث المؤلف بشكل عام عن سبب كتابته لهذه السلسلة، أما في المقدمة الثانية فيضع الكاتب عشرين فقرة حول الصلاة والنهضة رابطاً بينهما بعدد من النقاط ..

    يقول الكاتب في المقدمة :

    أنصح أي قارئ أوحى له عنوان السلسلة أن فيه (وصفة ما) للخشوع، أن يوفر ثمنه لأي شيء آخر. فليس في الكتاب ما يفيده في الخشوع بهذا المعنى المباشر. هذا إذا كان هناك على الإطلاق، وصفة جاهزة يمكن أن تخدم هذا الغرض أصلاً.

    الأمور الحقيقية العميقة في الحياة، ومن ضمنها الخشوع – لا يمكن أن تأتي ابداً بوصفة جاهزة كما هي وصفات الأطعمة وكتب الطبخ. ربما الإرشادات والنصائح العامة تساعد بطريقة ما، لكن تلك الوصفات التي تضع نقاطاُ وترقمها، لا تؤدي حقاً إلى النتائج المرجوة منها، على الرغم من أنها مغرية لسهولتها.

    حسناً، ماذا يضيف هذا الكتاب إلى الصلاة؟ وماهو الجديد الذي يقدمه عن الصلاة؟

    أؤمن، بشكل مطلق، “بثبات الشكل وتمدد المعنى”، بمعنى أن الصلاة التي أتحدث عنها هي (الصلاة) التي يعرفها ويطبقها المسلمون منذ قرون إلى البوم، دون اي انحراف أو تحريف في شكلها ولفظها، ولكني أتحدث عن (تمدد المعاني) المرتبط بهذه الأشكال والألفاظ، وهو (تمدد) لا يلغي التراكم بالضرورة، كما انه لا يعارضه بالضرورة أيضاً، إنه إقلاع إلى افق أعلى، لذا فأنا هنا أتحدث عن أفق جديد لمعاني الصلاة، وهو أفق لا يلغي الآفاق الأخرى بل ربما يزيدها سطوعاً ووضوحاً..

    باختصار، هذه السلسة ستقدم لي ولكم نظرة جديدة لم يسبق إليها أحد نحو الصلاة ليستخرج لنا الكاتب منها معاني جديدة وعظيمة تزيد من سطوع ووضوح عظمة هذا الركن..

    قد يغير هذا الكتاب من فكرتك ورأيك نحو الصلاة، لكن هل سيتغير سلوكك الآدائي للصلاة بالضرورة؟

    يقول المؤلف :

    لا أزال أؤمن بأن الأفكار عندما (تتغير) فإنها (قد) تؤدي إلى تغيير السلوك. التقليل هنا لأن ذلك، للأسف، ليس حتمياً. وأحياناً يحدث تغيير في الأفكار، دون أن يرافقه تغيير موافق في السلوك على الإطلاق، الأمر الذي ينتج تلك الهوة المعروفة بين الفكر والسلوك، التي قد تصل إلى حد النفاق أحياناً..

    والحقيقة أن عملية تغيير السلوك أمر أصعب من عملية تغيير الأفكار، فهي لاتشمل الإيمان بقكرة جديدة فحسب، بل اسئتصال الفكرة السلبية أيضاً، وهو أمر سيكون –سلوكياً- اصعب وأعقد من مجرد الاقتناع، لأن الفكرة السلبية قد تكون رواسبها وجذورها المتأصل في اللاوعي، بينما الفكرة الجديدة ما تزال في سطح الوعي وغير مؤصلة ولا مرسخة بمفاهيم ونمط سلوك اجتماعي، كما هو الأمر مع الفكرة السلبية. مثال نموذجي على هذا، وعي المدخنين بمضار التخدين، والأخطار الصحية التي قد تنتج عنه، ولكن هذا الوعي لا ينتج بالضرورة تغييراً في سلوكهم، رعم قوة الحملات الإعلانية التي تدعوهم لذلك. ومثل ذلك يصحُّ على الكثير من العادات الغذائية الضارة صحياً؛ الناس تعلم، ولكنها مع ذلك تواصل. عملية الإقلاع والامتناع والتغيير تتطلب آليات معقدة أكثر بكثير من مجرد المعرفة والعلم، أكثر من مجرد الوعي.

    إلى هنا يكون الكاتب قد تحدث عن الصلاة وتغيير السلوك الناتج عن تغير الأفكار الذي ينتج لنا في محصلته النهائية نهضة شاملة، يقول الكاتب عن النهضة ومفعِّليها:

    التنمية الاقتصادية يمكن التخطيط لها عبر (خطط خمسية) وقد تؤدي إلى تحقيق التنمية إذا تمّ الالتزام الجدي بها. أما النهضة، فهي روح تسري في مجتمع ما، أو تبعث أمة من العدم، من الموت، السبات، روح تجعل أفراد الأمة ينصهرون معاً، ويتوقون لتحقيق أهداف ومُثُل وقيم هي أعلى بكثير من مجرد ارتفاع الدخل ومستوى الرفاهية. إنها المثل التي تجد فيها الأمة كينونتها وما تتصور أنه الهدف من وجودها.

    الفصل الأول كان بعنوان [ "نصلي" ولكن….! ]

    في هذا الفصل الممتع جداً والواقعي جداً يتحدث المؤلف فيه عن الناس والصلاة، فالبعض يصلي لمجرد الصلاة، لأنه تعلّم أن من لا يصلي يدخل النار والبعض يصلي يوماً ويترك أياماً وهناك آخرون لا يصلون أبداً مع أنهم يعرفون أن الصلاة ركن!

    يطرح الكاتب سؤالاً مهماً، لماذا نصلي؟

    هل نصلي لأن الصلاة مجرد فرض وفقط؟

    أم أننا نصلي لأن الصلاة تساعدنا على العيش بأمان؟

    أو لأي سبب آخر ..

    يتحدث أيضاً في هذا الفصل عن اهتمام الناس بالكم مع غض النظر عن الكيف، فيقول:

    الفكرة السائدة تركز على أن ( الأمور ) ستتحسن عندما يصير عدد (مصلي الفجر) مساوياً عدد مصلي الجمعة، إلا أن هذه الفكرة (كمية) جداً، وتركز على (الكم) باعتباره الحل.. وهي فكرة غير مرتكزة، في تصوري، على أي نص شرعي.. فالنص القرآني لايقيم وزناً مهماً على حساب النوع، و(الإعجاب بالكثرة) في يوم حنين على حساب النوع كان سبباً من الأسباب التي كادت تؤدي إلى الإخفاق..

    ثم يقول :

    إذن، على الرغم من سيادة فكرة (الكم) فالكم الموجود عند الصلاة ليس سيئاً جداً، ربما هو ليس كما نريد، ولكنه ليس سيئاً، فالمساجد عامرة في أغلب البدان، اللهم إلا تلك التي تعد الصلاة فيها عملاً إرهابياً، عندها تكون المساجد فارغة إلا من مخبري الأمن.

    إذن عدد المصلين، أمر لا يمكن التشكي منه.. و(أداء الصلاة) –إحصائياً- أمر لا يمكن إنكار زيادته وزيادة وجوده..

    هل المساجد حالياً مليئة بالمصلين؟

    إذا فرضنا أنها كذلك.. هل هؤلاء سيكونون من ضمن المصلحين أم ضمن المفسدين؟

    أقصد، هل صلاتهم هذه تجعلهم يتغيرون؟

    أعجبتني هذه الأسطر المميزة من الكتاب:

    ماذا عن نتائج الصلاة؟ ماذا عما هو خارج وقت الصلاة، بين الأوقات؟.. ماذا عن مقاصد الصلاة الدنيوية التي ستؤدي إلى نتائجها الأخروية؟..

    حسناً.. الوضع يسر العدو ولا يسعد الحبيب. فبينما المساجد عامرة بالمصلين، فإن المجتمعات لا يبدو عليها أنها عامرة إلا بالخراب، مجتمعاتنا منخورة بحيث إنها صارة (عامل طرد) لكل الخبرات التي تشعر أنها مهدورة في مجتمعات تضيّع كل ماهو أهل لأن يخدم مجتمعه..

    في المجتمعات ذات المساجد العامرة بالمصلين: هناك التأخر في كل شيء، من قمامة الشوارع، إلى وضع عام هو كالقمامة في حقيقته.. هناك كل ماهو مرفوض في ديننا، بل كل ميراه ديننا كبيرة من الكبائر.. مجتمعاتنا تزخر بكل الآثام والفواحش؛ ماظهر منها وما بطن.. بالإضافة إلى عدد كبير من المصلين..

    بعد هذا الكلام كله يعود المؤلف فيضع أسباب هذه المشاكل وحلولها وأن الصلاة لابد أن تكون منضوية تحت ضوابط معينة وآداب محددة وواضحة..

    الفصل الثاني، والمعنون بـ “الأعرابي المجهول”، فهو فصل من أروع الفصول التي مررت بها حتى الآن في هذا الجزء..

    ماذا يقصد المؤلف بالأعرابي المجهول؟

    حسناً دعوني أشرح لكم ماذا يقصد الكاتب برؤيتي الشخصية للواقع الذي نعيشه ..

    عندما أستمع إلى أشخاص يتحدثون عن الصلاة، غالباً ما ألحظ أنهم يقولون : ( كل شيء إلا الصلاة..)؛ وهم يقصدون بذلك أنهم قد يذنبون ويقد يفعلون الكبائر ويزنون أو يخوضون في شتى الذنوب والموبقات لكنهم لا يتركون الصلاة أبداً..

    عندما تسألهم لماذا؟

    يجيبونك غالباً بأن صلى سيدخل الجنة وسينجيه الله من النار، وأن مابين الصلوات من الذنوب يغفرها الله..

    ويكون دليلهم مرتكزاً على حديث الأعرابي الذي جاء إلى النبي عليه الصلاة والسلام يسأله عن الإسلام، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم : “خمس صلوات في اليوم والليلة”. فقال: هل علي غيرها؟ قال: ” لا، إلا أن تطوع” إلى أن قال الأعرابي وهو مدبر : ( والله لا أزيد على هذا ولا أنقص). فقال عليه الصلاة والسلام : “أفلح إن صدق”..

    في هذا الفصل يتحدث المؤلف عن أننا جعلنا هذا الأعرابي هو قدوتنا فأصبحنا لانزيد –بل قد ننقص-، وأن الأعرابي كان له وضع خاص في زمن خاص هو بداية الإسلام..

    فالأعراب يوم إذن كان لهم دور لا يذكر فجعلنا ذلك الأعرابي قدوتنا ونسينا عمر بن الخطاب وأبو بكر الصديق وغيرهم من الصحابة، يقول المؤلف :

    لو أن ذلك الجيل –الذي قاد العالم- قد فهم ما فهمه الأعرابي.. وقرر ما قرره الأعرابي.. لما كان قاد العالم أصلاً، لأنه كان رضي من البداية، بأقل القليل.. بالحد الأدنى من الأمور.. بالحد الذي يالكاد يجعلك تنجح بصعوبة..

    لو أن هذا الجيل كان كله مثل ذاك الأعرابي، لماذا كان صار ذلك الجيل بالأساس.. ولما كان قاد العالم.. وربما –مرة أخرى- لكان التاريخ تغير.. وسار في طريق آخر..

    لكن ذلك الجيل، لم يفهم الأمور، ولم يأخذها كما فعل ذلك الأعرابي..


    كانت نهاية هذا الفصل مليئة بالتساؤلات العميقة، التي تدخل في عقولنا آلاف الآسئلة المهمة..

    بل ترسل إشارات لا تمحى إلى قلوبنا الميتة وعقولنا المتحجرة..

    جمل وعبارات مؤثرة للغاية لمن كان له قلب..

    يقول المؤلف :

    ومن سخريات الأمور، أننا اخترنا هذه النماذج تحديداً، لتكون القدوة الحقيقة لنا، حتى لو لم نعلن ذلك.. لكننا، تفاوضنا مع متطلبات الشريعة الغراء، كما تفاوض ذلك الأعرابي، وأخذنا ما قاله عليه الصلاة والسلام سنداً لكي ” لانزيد ولا ننقص”..

    ما كان آخر الركب –يقصد الأعرابي-في جيل النهضة.. صار القدوة!..

    هل عجيب بعد ذلك أن نبقى ننتظر نهضةً.. لا تأتي أبداً؟..

    * * *

    عندما تعيش طوال عمرك تحت سقف واطئ لدرجة أنك تضظر لحني ظهرك حتى تسير فإن هذا السقف الواطئ سيصير مع الوقت هو حدود طولك، سيتكيف ظهرك مع هذا السقف، سيحدودب، ستنحني (كلك).. وستصير، مع الوقت، على مقاس ذلك السقف الواطئ.. حتى لو أزيح السقف، حتى لو تفجر، وصارت السماء هي الحدود المفترضة.. فإنك ستظل محني الظهر، على مقاس ذلك السقف الواطئ.. لقد تشكلت على أساسله، تقولبت بحدوده.. ولكن يكون من السهل أن تتطاول لتتجاوزه..

    هذا ما فعلناه بالضبط، عندما اخترنا ذلك الأعرابي المجهول لنجعله حدود قامتنا.. لنجعل اختزاله ومفاوضاته هي كل مانساوم من أجله.. لقد اخترنا سقف خيمة واطئ جداً، لتكون حدوداً لرؤيتنا عن الصلاة..

    هل يكون عجيباً بعد ذلك كله.. أننا صرنا أمة أعراب؟..


    الفصل الثالث، بعنوان “علم اجتماع الصلاة”..

    هذا الفصل باختصار، يحكي عن الشعائر أو الطقوس الدينية، أو سمها ماشئت..

    فالمؤلف هنا يتحدث أن كل مخلوق حي لديه شعائر يناجي بها ربه وخالقه، وكل دين مهماً كان هذا الدين فله طقوس وشعائر اختلفت طرائقها أو تشابهت..

    خلاصة هذا الفصل، أن الصلاة بصفتها شعيرة دينية، لايوجد شبيه أو مثيل لها في أي دين..

    الفصل الرابع، [ مخلوق شعائري، رغماً عن أنفه.. ]

    هاهنا يواصل المؤلف ما تحدث عنه في الفصل الثالث لكن بتفصيل أكثر للنفس البشرية، يتحدث عن حاجات الإنسان البيولوجية للدين والدنيا..

    كما تحدث عن الردة في كلام مذهل يسلب الألباب –بلا مبالغة-..

    يقول المؤلف واصفاً ترك الصلاة والدين بالردة.. :

    { لقد خلقنا الإنسان في أحسن تقويم }

    نعم.. ولقد رأينا ذلك وبرهان ذلك لا يزال قائماً في جمجمته .. في ذلك الجهاز الأعقد والأكثر كفاءة من بين كل الأجهزة والآلات في الكون..

    {ثم رددنه أسفل سفلين}

    ولقد رأينا ذلك أيضاً، آسفين، رأيناه يتنازل عن قمته العالية. يهبط إلى القعر. وبدلاً من أن يحلق في عوالم اللازمان واللامكان، رأيناه يهبط درجة تلو أخرى.. ليحبس نفسه، في قفص ضيق من أبعاد ثلاثة..

    عبر شعائر لا تصله بالله، بل محض شعائر لاتتصل إلا بالواقع الأدنى..

    إنها الردة!

    الآن أفهم الردة حقاً!..

    لا أريد أن أدخل حقل الألغام الفقهي، فهو بالتأكيد ليس مناسباً هنا..

    لكني الآن أفهم “الردة” بمعنى أوسع واكثر تجريداً: إنها ارتداد عن القمة العالية التي وصلها الإنسان بصفته الأرقى بين المخلوقات. إنها ارتداد عما جعل آدم يستحق سجود الملائكة، إنها ارتداد عن تلك القمة العالية التي حزناها.. وهبوط إلى القعر..

    أرأيتم كيف يربط المؤلف بين الأشياء ويُعمل عقله فيها؟

    الفصل الخامس معنون بـ : شعائر الدين الخاتم: شعائر خاتمة؟

    فيه يتكلم المؤلف عن أن شعائر الدين الخاتم –الإسلام- لن تكون عادية، فكل شعيرة مهما صغرت لها وظائف أخرى، ومعاني أكثر مما نتخيل..

    يتحدث عن بعض الآيات ويربطها بالصلاة وبأشياء أخرى مهمة في ديننا..

    الفصل السادس ويحمل عنوان : الصلاة عبر المجهر، الصلاة عبر التلسكوب..

    هذا الفصل من الفصول المتميزة الأخرى،فالمؤلف هنا يأتي بكلمة أو جملة أو آية ثم يفسر معناها، مرة تحت المجهر (مجهر اللغة) ومرة عبر التلسكوب، بشكل أكبر وأكثر تفصيلاً ..

    إليكم مثالاً :

    فالإعراض عن اللغو، واللغو هو أي سقط من الكلام والفعل، أي كل ماهو تافه مسطح بلا غرض ولا اعتماد من الأفعال والأقوال؛ هو ليس إعراضاً لمجرد الإعراض، بل لأنك مشغول بقضايا أهم، لأن لديك في حياتك ماهو أهم، وأغنى، وأجدر، لأن وقتك المحدود على هذه الأرض أثمن من أن يضيع فيما هو “لغو”..

    الخاتمة بعنوان: أقزام وعماليق..

    مقارنة بسيطة بين عمر بن الخطاب ذلك الصحابي العظيم مع الأعرابي الذي تحدثنا عنه في الفصل الثاني..

    وكيف وصل عمر إلى ما وصل إليه بفضل رؤيته ونظرته إلى الدين بكل مافيه، ولم يرغب في أن يكون كالأعرابي يقنع بأقل القليل..

    والنتيجة واضحة، فنحن نعرف عمر بن الخطاب وكثيراً مما قيل عنه.

    أما ذلك الأعرابي، فلا نعرف عنه شيئاً..

    أرأيتم الفرق؟

    قبل الختام، إليكم هذه الإقتباسات الرائعة ..

    إن الصلاة –لكي تصل إلى آثارها النهائية- تتطلب صبراً دؤباً وجهداً شاقاً، وعندما تصل إلى معادلتها النهائية، تحتاج المواصلة والمزيد منها للمحافظة على هذه النتيجة.. وسيحتوي ذلك المخاض كله على “تراجعات” يجب أن نتقبل حدوثها، وأن تعوض بالتدريب مجدداً والعودة إلى ذات اللياقة.. لذلك كله، فإن السياق ينتهي، بعد كل هذا الوصف، بالقول مجدداً {على صلواتهم يحافظون}.. ذلك أن المحافظة – رغم ما يبدو أنها تكرار ورتابة ) ضرورية لجودة النتائج، ولتقويمها المستمر، وللتعويض تراجعات هي الأخرى ملازمة للإنسان..

    الإسلام يولد نمطاً (شمولياً) (كلياً) في التفكير بحيث إنه لا يقف عند الأجزاء والتفاصيل دون ربطها بالكل.

    المعنى الذي ننقب عنه ونحفر لنستخرجه يكون أثبت وأعمق من المعنى الجاهز الذي لا نحرك عضلة في أدمغتنا في تلقيه..

    هذا كل شيء حتى الآن، انتهينا من الكتاب الأول بحمدالله.


    منقول.
    avatar
    rostom
    مشــرف
    مشــرف

    عدد المساهمات : 184
    تاريخ التسجيل : 14/11/2009
    العمر : 26

    رد: المهمة غير المستحيلة من سلسلة كيمياء الصلاة

    مُساهمة من طرف rostom في الأحد يناير 10, 2010 4:45 pm

    بارك الله فيك

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين نوفمبر 20, 2017 7:02 pm