منتديات ثانوية الشيخ عامر بريان

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل في المنتدى إذا رغبت بالمشاركة ولنا الشرف في تسجيلك
http://up.re7an.net/uploads/images/re7an-cc9ba89b75.jpg
منتديات ثانوية الشيخ عامر بريان
أهلا وسهلا بالأعضاء الجدد
سلام على من دام في القلب ذكراهم و إن غابوا عن العين قلنا يا رب إحفظهم وأرعاهم ...
 إدارة المنتدى تتمنى لكم أوقات ممتعة مع كافة المواضيع والمساهمات المقدمة ، كما تتمنى أن لاتضيعوا أوقات الصلاة والدراسة ... وشكرا
يسرنا إدارة منتديات ثانوية الشيخ عامر أن نقدم لكم العنوان الجديد للمنتديات بالإضافة إلى العنوان الحالي و هو www.chikhameur.tk

    استغلال نعمة الشباب في طاعة الله

    شاطر
    avatar
    slimane93
    مشــرف
    مشــرف

    عدد المساهمات : 213
    تاريخ التسجيل : 20/11/2009
    العمر : 24

    استغلال نعمة الشباب في طاعة الله

    مُساهمة من طرف slimane93 في الجمعة فبراير 05, 2010 9:15 pm

    الحمد لله رب العالمين ، والعاقبة للمتقين ، والصلاة والسلام على عبده ورسوله وخيرته من خلقه ، وأمينه على وحيه ، نبينا وإمامنا وسيدنا محمد بن عبد الله ، وعلى آله وأصحابه ومن سلك سبيله واهتدى بهداه إلى يوم الدين . أما بعد : فإن الشباب من نعم الله العظيمة ، وصاحبه قد مُنح قوة تعينه على تحقيق آماله بالاستعانة بالله - عز وجل - ، وهي مرحلة عظيمة ينبغي أن تصان عما لا ينبغي من الأخلاق والأعمال ، وينبغي لصاحبها أن يجتهد فيما يبلغه إلى الله - عز وجل - ونفع عباده .
    مرحلة الشباب مرحلة عظيمة ، هي أهم المراحل ، ومن سنة الله - عز وجل - أن العبد إذا استقام على أمرٍ وواظب عليه وشب عليه ، فإن الله - جل وعلا - يعينه على إكمال ذلك ، ويتوفاه على ما عاش عليه ونشأ عليه من الخير ، وقد أشاد الإسلام بالشباب وحثه على الاستقامة ، ورغبه بأسباب النجاة والسعادة ، ولهذا ثبت في " الصحيحين " : عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه قال : ( سبعةٌ يظلهم الله في ظله ، يوم لا ظل إلا ظله : إمام عادل ، وشاب نشأ في عبادة الله ، ورجل قلبه معلق بالمساجد ، ورجلان تحابا في الله اجتمعا على ذلك وتفرقا عليه ، ورجل دعته امرأة ذات منصب وجمال ؛ فقال : إني أخاف الله ، ورجل تصدق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه ، ورجل ذكر الله خاليًا ففاضت عيناه ) . هذا الحديث العظيم يدل على عظم شأن الشباب ، وأنه ينبغي للشاب أن يُعنى بهذه المرحلة ، وأن يستقيم فيها على أمر الله ، وأن يحاسب نفسه ؛ حتى لا يكون سببًا لضلال غيره .
    وقد ذكر - عليه الصلاة والسلام - هؤلاء السبعة ، وبدأهم بالإمام العادل ؛ لأن الإمام العادل مصلحته تعم المسلمين ، وتنفع المسلمين ، فيقيم فيهم شرع الله ، ويحكم فيهم بالعدل ، وينصف مظلومهم من ظالمهم ، ويعينهم على طاعة الله - عز وجل - ، فلهذا صار أول السبعة ، الذين يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله . ثم ذكر بعده الشاب الذي نشأ في عبادة الله ، فصار هو الثاني ؛ لأن الشاب إذا نشأ في عبادة الله نفع الله به الأمة ، فعلمهم ، ودعا إلى الله في شبابه وبعد مشيبه وكبر سنه ، فيكون نفعه عظيمًا ، والفائدة كبيرة ، لكونه نشأ في طاعة الله وعبادته ، ولكونه تعلم في حال القوة والنشاط ، فيزداد علمًا وهدىً وتوفيقًا كلما زاد سنه وارتفع ، فيكون نفعه أكثر للأمة ، والتأسي به في ذلك ، كذلك من الشباب المماثل ، فالشباب يتأسى بعضهم ببعض ، ويقتدي بعضهم ببعض ، فكلما قوي نشاط الشباب في طاعة الله تأسى به الآخرون ، وكثر عباد الله المستقيمون ، وانتشر العلم بينهم ، وتأسى بهم غيرهم ، فيكثر الخير ، ويقل الشر ، ويقوم أمر الله ، ويخذل الباطل ، وتشيع الفضائل ، وتختفي الرذائل .
    ومن ذلك : قوله - صلى الله عليه وسلم - : ( يا معشر الشباب ! من استطاع منكم الباءة فليتزوج ، فإنه أغض للبصر ، وأحصن للفرج ، ومن لم يستطع فعليه بالصوم ، فإنه له وجاء ) . فأمر الشباب بالزواج ، حتى يحصنوا فروجهم ويغضوا أبصارهم ، وحتى يكونوا قدوة لغيرهم في الخير ، ولهذا قال : ( فإنه أغض للبصر ، وأحصن للفرج ) . فعُلِم بذلك أنه ينبغي للشباب أن يبادر إلى كل ما يعينه على طاعة الله ، حتى يتأسى به غيره ، وحتى تكون سجية له ، وعملاً مستمرًا له في طاعة الله - سبحانه وتعالى - .
    ومما يتعين على الشباب : أن يجدوا في طلب العلم ، والعناية بالقرآن الكريم ، حتى يعرف الشاب أحكام الله ، وحتى يسير على بصيرة من الله في حال شبابه وبعد كبر سنه ، بخلاف ما إذا كبر في السن ، فإن المشاغل تكثر ، والفهم يضعف ، أما حال الشباب فهي أقوى على فهم النصوص ، وأقرب إلى حفظها ، وأقرب إلى العمل بها ، وأقوى على ذلك ، فلهذا ينبغي للشاب أن يحفظ وقته ، وأن يصون شبابه ، حتى لا يقع فيما حرم الله عليه ، وحتى لا يتكاسل ولا يضعف عما أوجب الله عليه .
    أيها الشباب : أيها الإخوة في الله ! أيها الأبناء ! إن الواجب عظيم ، فعليكم بالجد والتشمير في طاعة الله ، وفي طلب العلم ، والتفقه في الدين ، وحفظ الأوقات عما لا ينبغي ، فالوقت في الحقيقة أعز وأغلى من الذهب ، فينبغي أن يُصان عما لا ينبغي . ينبغي أن يصان عن المحارم ، وعن الرذائل ، وعن كل ما يشين المؤمن ، وينبغي أن يُحفظ فيما ينفع ، وفيما يعين على طاعة الله ، وفيما يقوي على الجهاد في سبيل الله ، وفيما ينفع الأمة في دينها ودنياها . هكذا ينبغي للشاب أن يكون وقته محفوظًا في طاعة الله ، وفي التعلم والتفقه في الدين ، وفي تعلم الأشياء الأخرى التي تنفع الأمة ، وتعينها وتغنيها عن الحاجة إلى الغير ، فالأمة في حاجة إلى التفقه في الدين ، وإلى ما يبصرها فيما شرع الله لها ، وفيما أوجب الله عليها ، كما أنها في حاجة إلى شباب يتعلموا كل ما تحتاجه الأمة في جميع شؤونها الدفاعية ، وشؤونها التي تحتاج إليها في حياتها . فينبغي للشاب أن يكون ذا عناية وذا حفظ للوقت ، يشغله بما ينفع في العلم النافع والعمل الصالح ، وفي العلوم الدنيوية النافعة التي يُستعان بها على الإعداد للأعداء ، وعلى حفظ البلاد ، وعلى نصر دين الله ، والجهاد في سبيله ، وعلى الغنى عما عند أعداء الله ، حتى لا نحتاج إليهم .
    ومعلوم أن الشباب قوته على العمل ، وصبره على العمل ، وقوة حفظه وفهمه أكثر بكثير مما إذا ارتفعت السن ، وخطه الشيب ، وجاءه الضعف ، فإن الحال غير الحال ، فينبغي له أن يحفظ هذا الوقت العظيم ، وهذه الفرصة العظيمة حتى لا تصرف إلا فيما ينفع في الدين والدنيا ، وفيما ينفعه لنفسه ، وفيما ينفع الأمة الإسلامية ، حتى ينفعها في دينها ودنياها ، وحتى يساعد في بناء نهضتها الإسلامية النافعة المفيدة ، وحتى يساعدها - أيضًا - في حمايتها من كيد أعدائها ، وفي إعداد القوة النافعة المفيدة التي تعينها في جهاد الأعداء ، وفي حماية البلاد وحفظها عن مكائد أعداء الله .



    سماحة الإمام الوالد عبد العزيز بن عبد الله بن باز

    رحمة الله عليه

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء سبتمبر 20, 2017 11:05 am