منتديات ثانوية الشيخ عامر بريان

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل في المنتدى إذا رغبت بالمشاركة ولنا الشرف في تسجيلك
http://up.re7an.net/uploads/images/re7an-cc9ba89b75.jpg
منتديات ثانوية الشيخ عامر بريان
أهلا وسهلا بالأعضاء الجدد
سلام على من دام في القلب ذكراهم و إن غابوا عن العين قلنا يا رب إحفظهم وأرعاهم ...
 إدارة المنتدى تتمنى لكم أوقات ممتعة مع كافة المواضيع والمساهمات المقدمة ، كما تتمنى أن لاتضيعوا أوقات الصلاة والدراسة ... وشكرا
يسرنا إدارة منتديات ثانوية الشيخ عامر أن نقدم لكم العنوان الجديد للمنتديات بالإضافة إلى العنوان الحالي و هو www.chikhameur.tk

    تلخيص دروس الجغرافيا

    شاطر
    avatar
    العميد سفيان
    مراقــب
    مراقــب

    عدد المساهمات : 30
    تاريخ التسجيل : 08/12/2009
    العمر : 28
    الموقع : BERRIANE W GHARDAIA

    تلخيص دروس الجغرافيا

    مُساهمة من طرف العميد سفيان في الثلاثاء ديسمبر 08, 2009 11:45 pm

    الوضعية التعلمية رقم 01 : مفهوم التقدم والتخلف .
    1 - مفهـــوم التــقـدم :
    هو المستوى الأفضل الذي تصل إليه جماعة من الأفراد بفعل ارتفاع الدخل القومي الناتج عن استغلالهم الجيد للموارد الطبيعية والبشرية.
    2 - مـفهــوم التخلف :
    هو حالة التأخر والتدهور المزمن لجماعة من السكان في مختلف مجالات الحياة بفعل تدني الدخل القومي نتيجة سوء تسيير الثروة الموجودة وهيمنة القوى المتطورة على الموارد .
    3 - معايير التصنيف للعالمين المتقدم والمتخلف :
    المعايير العالم المتقدم العالم المتخلف
    المعاييـــر الاقتصادية - ارتفاع مساهمة الصناعة في التشغيل (40 %- 50%) وفي الناتج الوطني مقارنة بالزراعة .
    - تزايد الإعتماد على الطاقات المتجددة والنظيفة . - ارتفاع مساهمة الزراعة في التشغيل تصل إلى حدود 65% وكذا في الناتج الوطني .
    - إستغلال الثروة المائية لا يزيد عن 5.5%.
    المعاييــر الاجتماعية - ارتفاع متوسط الدخل الفردي أكثر من15ألف$ /س - إرتفاع مستوى التغذية:3500 كالوري للشخص/ يوميا.
    - التقدم الكبير في الرعاية الصحية (250 طبيب / 100000 نسمة) وإستئصال بعض الأمراض المزمنة .
    - إرتفاع المستوى التعليمي وإحتكاره للتكنواوجيا وبراءات الإختراع " شعار التعليم العالي للجميع " .
    - مساهمة المرأة في النشاط العام عال جدا. - لا يزد متوسط الدخل عن500 $ سنويا .
    - لا تزيد الكمية عن 2500 كالوري للشخص يوميا.
    - نقص المستشفيات والأطباء ( 10 أطباء/100000 ن) وإنتشار الأوبئة.
    - يوجد حوالي 800 مليون من البشر أمّيون + تخلف النظم التعليمية .
    - ارتفاع نسبة تشغيل الأطفال + استغلال الأطفال في الحروب .
    المعايير الديمغرافية - إنخفاض نسبة الزيادة الطبيعية للسكان لا تزيد 1% س.
    - انخفاض نسب الوفاة للمرأة والطفل أثناء الولادة .
    -ارتفاع الفئة العمرية الأخيرة (أكبر من 65 سنة) ارتفاع كبير في الزيادة الطبيعية للسكان إذ تتعدى 2%س
    ارتفاع نسب الوفاة للمرأة والطفل أثناء الولادة .
    - ارتفاع الفئة العمرية الأولى (أقل من 15 سنة) .

    الوضعية التعلمية رقم 02: ظاهرة التكتل الاقتصادي في العالم0772309555
    01 / التكتلات الاقتصادية العالمية في العالم :
    يشهد العالم منذ نهاية الحرب العالمية الثانية المزيد من التكتلات الاقتصادية للدول واندماجات الشركات وتدفقات رؤوس الأموال والتكنولوجيات والمعلومات والخدمات العابرة للحدود ، مما أدى إلى تراجع السياسات الحمائية وما شجع هذا التوجه الجديد وجود آليات تعمل على استمراره ونموه أهمها المنظمة العالمية للتجارة ، إضافة إلى التكتلات الإقليمية والشركات المتعددة الجنسيات .
    1 – المنظمة العالمية للتجارة :
    تأسست في أعقاب الحرب العالمية الثانية عام 1947 بجنيف بهدف تحرير المبادلات التجارية بين الدول الأعضاء عن طريق :
    1) الحد التدريجي من الحواجز الجمركية ، وإلغاء السياسات الحمائية .
    2) السماح بالتدفق الحر لرؤوس الأموال والسلع والتكنولوجيا والمعلومات والخدمات .
    وتهدف المنظمة أساسا لتحقيق ما يلي :
    1) زيادة الإنتاج عبر الاستفادة من أسواق جديدة وتسهيل التبادلات التجارية بين الدول الأعضاء .
    2) ضمان زيادة منتظمة في الدخل الوطني للدول الأعضاء في المنظمة تحقيقا للنمو الاقتصادي وفرص التشغيل .
    2 – الاتحاد الأوروبي :
    تأسس في 25/03/1957 بالتوقيع على اتفاقية روما يضم حاليا 27 دولة يقوم على الإلغاء الكلي للقيود الجمركية وتوحيد السياسات الاقتصادية بين البلدان الأعضاء مما سمح بزيادة المبادلات البينية والدخل الوطني الخام بفعل زيادة الطلب على الانتاج
    3 – اتحاد التبادل الحر لأمريكا الشمالية (نافتا) :
    يضم الولايات المتحدة + كندا + المكسيك قائم على تحرير المبادلات البينية وحرية تنقل رؤوس الأموال والمعلومات بين الدول الأعضاء .
    4 – اللجنة الاقتصادية لدول جنوب شرق آسيا (آسيان) :
    تضم دول من جنوب شرق آسيا والمحيط الهادي تقوم على تحرير المبادلات التجارية بين الدول الأعضاء .
    02 / الفوارق الإقليمية والقارية الناتجة عن نمو ظاهرة التكتلات الاقتصادية في العالم :
    1) تكتلات العالم المتقدم أكثر اندماجا وأوسع مجالا (ذات بعد قاري) مقارنة بالعالم المتخلف .
    2) غياب مشروع تكتل اقتصادي موحد في أفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية أدى إلى ظهور مبادرات متعددة (ذات بعد إقليمي) في القارة الواحدة مما يشتت الجهد القاري .
    3) ضعف مساهمة تكتلات العالم المتخلف في التجارة العالمية .
    4) الارتفاع الكبير للدخل الوطني بالنسبة للتكتلات الخاصة بالعالم المتقدم نتيجة ارتفاع قيمة وحجم الصادرات .
    5) انخفاض الدخل الوطني بالنسبة لتكتلات عالم الجنوب نتيجة ضعف قيمة وحجم الصادرات .
    6) ارتفاع حجم الدخل الوطني لدول مجلس التعاون الخليجي بفعل زيادة مساهمته في صادرات المحروقات .
    03 / البعد الاقتصادي للشركات المتعددة الجنسيات وهيمنتها على الموارد العالمية :
    1) تحتكر الدول المتقدمة معظم الشركات المتعددة الجنسيات مما يجعلها أداة ضغط في يد هذه الدول .
    2) تستحوذ الولايات المتحدة الأمريكية على المراتب السبع الأولى لأكبر الشركات المتعددة الجنسيات في العالم .
    3) الإمكانات الضخمة المالية والبشرية والمادية التي تتمتع بها الشركات المتعددة الجنسيات ،
    4) تمتلك هذه الشركات وسائل ضغط وإغراء مكنتها من توسيع نشاطها في كل العالم من هذه الوسائل نقل التكنولوجيا وتدريب اليد العاملة والتشغيل ...
    5) تحويل العالم خاصة المتخلف سوقا مربحة لبضائعها ومجالا لاستنزاف الثروات التي تحتاجها .
    ** التكتلات الاقتصادية تساعد على نمو نشاط الشركات المتعددة الجنسيات لما تتيح لها من حرية في التنقل والتبادل لرأس المال والسلع والمعلومات والأشخاص **.

    الوضعية التعلمية رقم 03 : واقع المبادلات والتنقلات في العالم .
    01 / سوق البترول : { استقراء الخريطة }
     تقديم الوثــيقــــة :
    أمامنا خريطة اقتصادية لأهم الطرق التجارية للبترول في العالم من خلال أهم مناطق التصدير وأهم مناطق الاستيراد ،من إصدار المعهد الفرنسي للبترول عبر نشرية Image économique du monde لسنة 2004 .
     التـحـلـيــــــل :
    1 / مناطق التصدير في العالم :
    أ / التعليق على الخريطة :
    1. أغلبها من دول الجنوب : الشرق الأوسط ، أفريقيا ، أمريكا اللاتنية ، إندونيسيا .
    2. وجود بعض من دول الشمال خاصة : روسيا ، النرويج ، بريطانيا ، كندا .
    3. تباين كبير جدا في حجم التصدير من منطقة لأخرى إذ تغطي منطقة الشرق الأوسط لوحدها نصف صادرات العالم .
    4. تباين حجم التصدير كذلك من دولة لأخرى في نفس القارة فمثلا في إفريقيا أهم الدول المصدرة نجد : نيجيريا ، الغابون، أنجولا ، ليبيا والجزائر . وفي أمريكا اللاتينية : المكسيك ، فنزويلا، البيرو .
    5. معظم الصادرات تتم عبر البحار .
    ب / العوامل المتحكمة في هذه الظاهرة :
    1. ضخامة الإحتياط وكثرة الإنتاج .
    2. ضعف التصنيع نتيجة التخلف الإقتصادي وبالتالي يقل الإستهلاك المحلي .
    3. حاجة هذه الدول للمداخيل بفعل ضعف الصادرات خارج قطاع المحروقات .
    ج / نتائجه :
    1. استنزاف احتياط هذه الدول من البترول .
    2. تنافس وهيمنة الشركات المتعددة الجنسيات على أسواق هذه الدول .
    3. ترسيخ التبعية الاقتصادية للعالم المتقدم من خلال العيش على ريع البترول .
    4. رهن مستقبل هذه الدول بتقلبات السوق البترولية الدولية .
    2 / مناطق الاستيراد العالم :
    أ / التعليق على الخريطة :
    1. مناطق ذات استيراد كبير جدا هي دول الشمال المتقدم صناعيا خاصة : الولايات المتحدة ، الإتحاد الأوروبي ، اليابان .
    2. مناطق ذات استيراد متوسط هي دول سائرة في طريق النمو منها : الهند، كوريا الجنوبية، البرازيل، الأرجنتين .
    3. تعدد المناطق التي يتم منها الاستيراد وكذا تنوع طرق نقله برا وبحرا .
    ب / العوامل المتحكمة في هذه الظاهرة :
    1. نمو الطلب الصناعي الذي يفوق الإنتاج .
    2. ارتفاع مستوى الرفاهية في المجتمع المتقدم .
    3. فقر هذه الدول من هذا المورد الحيوي .
    4. رغبة بعض هذه الدول في الحفاظ على احتياطها لوقت الحاجة (الاحتياط الإستراتيجي) .
    ج / نتائجه :
    1. ازيادة تكاليف الاستيراد وبالتالي حجم الديون .
    2. الرغبة في السيطرة على حقول البترول في العالم بوسائل منها : " الحروب – خلق التوترات – الشركات المتعددة ج – الضغوطات – ... " .
     الحوصلة :
     رغم وجود مصادر طاقة بديلة يبقى البترول المصدر الرئيسي للطاقة في العالم لسهولة استخراجه ونقله ولا تقتصر أهميته في المجال الصناعي بل تعدى ذلك ليصبح أداة ضغط سياسية وعاملا رئيسيا في رسم العلاقات بين الدول .
     البترول مادة حيوية في الاقتصاد العالمي تمتلكه دول الجنوب وتتحكم في تجارته دول الشمال .
    ملاحظات حول سوق البترول العالمية :
    1. كثافة واتساع مجال تجارة البترول في العالم .
    2. ضخامة الهياكل القاعدية الخاصة بتجارة البترول في العالم (المصافي، الأنابيب، الناقلات العملاقة، الموانئ..) .
    3. هناك 10 دول تنتج أكثر من 60 % من إجمالي إنتاج العالم من البترول .
    4. أكبر المناطق إنتاجــــا تقع في دول الجنوب المتخلفة .
    5. اكبر المناطق استهلاكا تقع في دول الشمال المتقدم صناعيا .

    02 / تنقل رؤوس الأموال
    1. تعرف أسواق المال نموا مطردا مع النمو الاقتصادي العالمي .
    2. يهيمن عالم الشمال الصناعي على معظم الأرصدة والودائع المصرفية كقيمة مضافة لاقتصاده .
    3. تشكل البورصات والبنوك المركز الحيوي لتشغيل رؤوس الأموال عبر شراء وبيع الأسهم أو الاستثمار المباشر .
    4. تستغل بعض الجهات المراكز المالية لتبييض أموالها المكتسبة من نشاطات غير مشروعة كالإتجار في المخدرات والأسلحة والآثار الناذرة وبالتالي التغطية على هذه الأنشطة لتحقيق الربح السريع ....
    5. نمو الودائع المالية في البنوك الكبرى لا يعبر بالضرورة على وجود نمو اقتصادي حقيقي لأن هذه الودائع قد تكون وهمية لأرصدة غير موجودة أصلا (فضيحة بارمالاط) وإما قد تكون ودائع مصدرها أنشطة غير مشروعة في إطار تبييض الأموال مما يعرض اقتصاد بعض الدول إلى أزمات كبرى عند افتضاح هذه الأعمال الغير مشروعة وإفلاس أصحابها مثل أزمة جنوب شرق آسيا في منتصف التسعينات.
    03 / تدفق الإعلام في العالم
    1 - العوامل المساعدة على نمو التدفق الإعلامي العالمي :
    يعد تدفق الإعلام السريع والواسع في العالم أحد المظاهر البارزة للعولمة في القرن الحالي من أهم عوامله :
    1. التطوير الكبير لتكنولوجيات الإتصال بوجود شبكة واسعة من الأقمار الصناعية .
    2. الدعم الذي تتلقاه المؤسسات الإعلامية من الحكومات والشركات الكبرى .
    3. رغبة العديد من أصحاب رؤوس الأموال والشركات الكبرى استثمار أموالهم في مجال الإعلام كوسيلة لتوسيع نشاطهم الاقتصادي في العالم .
    2 - الانعكاسات الإيجابية لعملية التدفق الإعلامي العالمي :
    1. تسهيل وتسريع وصول المعلومة إلى مختلف أنحاء وبأقل التكاليف .
    2. تشجيع المنافسة الاقتصادية الدولية ، من خلال الترويج للسلع والمنتجات .
    3. توفير فرص العمل مباشرة وغير مباشرة .
    3 - الانعكاسات السلبية لعملية التدفق الإعلامي العالمي :
    1. تكريس هيمنة دول الشمال على دول الجنوب من خلال تحكمه ورقابته على شبكة المعلومات الدولية .
    2. استخدام الدول الكبرى للاعلام كوسيلة لخدمة مصالحها الاقتصادية والعسكرية والثقافية في العالم .
    3. تهديد المقومات الثقافية والدينية للمجتمعات الضعيفة .

    الوضعية التعلمية رقم 01 : الولايات المتحدة الأمريكية
    01 / عوامل قـوة الولايات المتحدة الأمريكية الاقتصادية :
     العامل الطبيعي :
    1) اتساع الإقليم والتنوع البيئي (مناخ + غطاء غابي + الموارد المائية ..) مما يسمح بتنوع النطاقات الزراعية ، إضافة إلى التنوع الجيولوجي مما يسمح بوفرة وتنوع في الموارد الطبيعية .
    2) الموقع الهام بين ضفتي العالم فمن الشرق تطل عبر المحيط الأطلسي على غرب العالم أوروبا وأفريقيا ومن الغرب تطل عبر المحيط الهادي على شرق العالم آسيا وأوقيانيا .
     العامل التاريخي :
    1) الاستقرار السياسي والأمن الذي تشهده منذ إعلان الاستقلال عن التاج البريطاني عام 1776 .
    2) استفادتها ماديا وماليا من الحربين العالمية الأولى والثانية.
    3) استفادتها الكبرى من تراجع مكانة الاتحاد السوفيتي في العالم .
     العامل البشري والمادي :
    1) وفرة اليد العاملة المؤهلة والمدربة والتي نمت بفعل عاملي الإهتمام بالتكوين والتعليم والبحث العلمي إضافة إلى الهجرات الخارجية نحو الولايات المتحدة لخبراء وعلماء من مختلف قارات العام .
    2) حيوية السوق الاستهلاكية الداخلية وفرص التصدير الخارجي (تسيطر على 18 % من المبادلات العالمية)
    3) القدرة المالية العالية بفعل مكانة الدولار كعملة عالمية منذ 1945 + وجود أكبر بورصات وبنوك العالم فيها + تدفق الاستثمارات وعائدات الشركات المتعددة الجنسيات الأمريكية المنشأ + الهيمنة المطلقة على الهيئات المالية المانحة .
    4) الاستعمال الواسع للتكنولوجيات الحديثة وتجديد وسائل الإنتاج .
    5) وجود تهييئة إقليمية عصرية ومنظمة للمدن من خلال شبكة من طرق المواصلات المختلفة تعتبر الأكبر والأحدث في العالم منها البرية والسكك الحديدية والنقل النهري وعبر البحيرات وأنظمة الموانيء والمطارات ... .
    6) قوة الدعاية والإشهار من خلال التحكم في الإعلام وأنظمة الربط الآلي .
    7) العمل ضمن إطار الإندماجات الكبرى للشركات في كل قطاعات الاقتصاد .
    02 / خصوصيات الأقاليم الاقتصادية في الولايات المتحدة الأمريكية :
    1 / إقليم الشمال الشرقي
    أهم مدنه عـوامـل الـقـوة المشاكل والصعوبات
    نيوأنجلند بوسطن - ماساشوساتس
    تجمع المدن :بلتمور نيويورك – واشنطن
    البحيرات الكبرى ديترويت - بوفالو وفرة وتنوع الموارد الأولية + تركز رؤوس الأموال لوجود المراكز المالية مثل البورصات والبنوك + اليد العاملة المؤهلة + التمركز السكاني العالي (3/2 من إجمالي سكان الو م أ) + بنى قاعدية كثيفة وعصرية + مركبات صناعية ضخمة (30%من إجمالي الصناعات الثقيلة) + موقع منفتح على السوق الخارجية 1 - التبعية المتزايدة للخارج في استيراد النفط والمعادن بفعل تزايد الطلب الصناعي.
    2 - اكتظاظ المدن ظهور أحياء الصفيح وانتشار الجريمة فيها .
    3 – تزايد الطبقية الاجتماعية بين السكان واتخاذها بعدا عنصريا بين البيض والسود.
    4 - غياب الانسجام في المجتمع بفعل تعدد الجنسيات والأعراق.
    2 / الإقليم الجنوبي
    أطلنطا – برمنغهام تكساس- هيوستن - فلوريدا – لويزيانا أضخم احتياط نفط في البلاد - خصوبة التربة – وفرة مائية (الميسيسيبي) – بنية تكنولوجية عصرية – استقطاب ديموغرافي متزايد من الخارج والداخل - قربها الجغرافي من أسواق القارة ألأمريكية – الصناعات الاستراتيجية (مركز نازا) . 1 - تقلص المساحات الزراعية بفعل التوسع العمراني والصناعي
    2 – الأخطار الطبيعية خاصة الأعاصير .
    3 – التبعية المتزايدة للخارج في مجال النفط .
    4 – تزايد تشغيل المهاجرين من أمريكا اللاتينية لقلة تكلفتهم مما يؤدي إلى زيادة البطالة وعدم التجانس الديموغرافي .
    3 / الإقليم الغربي
    سياتل – لوس أنجلس – فالي – سان فرانسيسكو ... تسهيلات وامتيازات متزايدة لاستقطاب الاستثمارات والسكان – قاعدة للتكنولوجيات الحديثة – أقطاب صناعية جديدة – موقع منفتح على السوق الخارجية 1 – انعدام التوازن بين مناطق هذا الإقليم الساحلية والداخلية .
    2 - تزايد تشغيل المهاجرين من أمريكا اللاتينية لقلة تكلفتهم مما يؤدي إلى زيادة البطالة وعدم التجانس الديموغرافي

    03 / أهمية ودور الواجهة الأطلسية بالنسبة للولايات المتحدة :
    1) يتمركز فيها نحو 45 % من إجمالي سكان الولايات المتحدة وتنشط فيها قرابة 30% من إجمالي الصناعة الأمريكية .
    2) تظم الواجهة كبريات المدن الأمريكية ذات البعد العالمي كمدينة نيويورك التي تعتبر عاصمة المال والأعمال في العالم .
    3) الديناميكية العالية في مجال التوسع الصناعية وتكامل المناطق الصناعية القديمة مع الجديدة .
    4) تعتبر المنطقة سندا قويا لبقية المناطق التي هي في طور التحديث والتعمير إذ تمدها باليد العاملة المدربة والرأسمال اللازم للاستثمار .
    5) تعتبر نموذجا للمنطقة المندمجة ضمن الفضاء القاري مع كل من كندا في منطقة البحيرات الكبرى شمالا والمكسيك جنوبا .
    6) تساهم المنطقة على ربط الولايات المتحدة بالفضاءات القارية الأخرى في العالم منذ القدم خاصة الفضاء الأوروبي وتسهيل التدفقات المختلفة المالية والإعلامية والسلعية والاستثمارية .
    الوضعية التعلمية رقم 02 : الإتحاد الأوروبــــي
    01 / نشأة وتوسع الإتحاد الأوروبي :
     ظروف تأسيس الإتحاد الأوروبي :
    معاناة أوروبا من مخلفات الحرب العالمية الـ2 : الدمار المادي – الأحقاد النفسية بين دولها – تراجع مكانتها الدولية – فقدانها للمستعمرات
    ضرورة تجاوز المرحلة عبر تجميع قوة الأوروبيين والتعاون على إقامة فضاء إقليمي موحد .
    02 / : أهداف الإتحاد الأوروبي :
     السياسية :
    1 - إستعادة المكانة السياسية والدور الأوروبي في العلاقات الدولية .
    2 – تبني مواقف موحدة بخصوص القضايا المختلفة على الساحة الدولية (التخلص من الهيمنة الأمريكية) .
     الاقتصادية :
    1 - تنشيط التبادل التجاري بإلغاء القيود الجمركية وإقامة سوق أوروبية مشتركة .
    2 - القضاء على التبعية الاقتصادية للولايات المتحدة .
    3 - الصمود في وجه المنافسة الخارجية خاصة الولايات المتحدة واليابان .
    4 - تقليص الفوارق الموجودة بين الأقاليم الأوروبية في مجال التنمية .
    03 / : مراحل إنشاء الإتحاد الأوروبي :
     1944 : إتحاد البينيلوكس (بلجيكا – هولندا – لوكسومبورغ) ، تطبيق تعريفة جمركية موحدة بين هذه الدول .
     1951 : منظمة الفحم والصلب (دول البينيلوكس+فرنسا+ألمانيا الغربية +إيطاليا) خلق تكامل اقتصادي بين هذه الدول .
     1957 : معاهدة روما 25 مارس : تأسيس السوق الأوروبية المشتركة والمنظمة الأوروبية للطاقة الذرية (أوراتوم)، وأخذت تنظـم إليها الدول إلى أن أصبحت تضم حاليا 27 دولة (المراحل : الكتاب المدرسي / ص 63) .
    04 / العوامل المساعدة على قيام الإتـحـاد الأوروبي :
    صدق الإرادة – وضوح الأهـــداف – فاعلية الآليات والوسائل – قــوة وتنوع الإمكانات .
    05 / مظاهر القــوة الاقتصادية للإتـحـاد الأوروبي :
    1. التمركز السكاني الكبير مما يشكل قوة استهلاكية بأزيد من 485 مليون نسمة موزعين على 27 دولة أي 6 % من سكان المعمورة .
    2. التفوق العلمي والتكنولوجي بوجود يد عاملة مؤهلة ومتخصصة تساهم بـ 20 % من الإنتاج العالمي .
    3. فضاء اقتصادي مندمج سريع التوسع والنمو فقد انتقل من سوق مشتركة إلى السوق الموحدة بعملة وقوانين تجارية واحدة !! .
    4. حداثة البنية القاعدية ضمن الفضاء المشترك لتسهيل الاتصال والإندماج السريع منها : شبكة الطرق والسكك الحديدية + الجسور + نفق المانش بين فرنسا وبريطانيا إضافة إلى ومراكز الاتصال .
    5. أقطاب صناعية عالية التقنية ، مع إعادة هيكلة الصناعات القديمة بترحيلها إلى دول خارج الاتحاد .
    6. مراتب عالمية أولى في العديد من الصناعات خاصة : الميكانيكية – الالكترونية – الغذائية – الصيدلانية ...
    7. وجود سياسة زراعية مشتركة بين دول الإتحاد يشرف عليها الصندوق الأوروبي للتوجيه والضمان الزراعي وتقوم على :
     إتباع مبدأ الأفضلية في شراء وبيع المحاصيل الزراعية والمواد الغذائية .
     إلغاء الرسوم الجمركية على المنتوجات الفلاحية الأوروبية بين دول الإتحاد .
     تشديد الاجراءات الجمركية تجاه المنتجات المستوردة من خارج دول الإتحاد (تحديد حصص الاستيراد – زيادة الرسوم الجمركية ... من أجل حماية المنتوج المحلي .
     تكثيف الدعم الحكومي للمنتوج الزراعي المنخفض السعر (الصندوق الأوروبي للتوجيه والضمان الزراعي)، دعم يصل إلى 135 مليار$ سنويا بينما لا يتعدى في الولايات المتحدة 75 مليار $ مما خلق نزاعا بينهما .

    05 / الصعوبات التي تواجــه الإتـحـاد الأوروبي :
    1. التباين الموجود في مستويات التقدم بين دول الاتحاد مما يؤدي ضعف الانسجام والتوازن داخل هذا الفضاء القاري كما أنه يعرقل النمو .
    2. التبعية المتزايدة للخارج في مجال الطاقة والمعادن مما يشكل عبء على ميزانية الاتحاد .
    3. الأخطار البيئية الكثيرة منها التلوث الصناعي والزراعي – توسع النسيج العمراني والصناعي على حساب الأراضي الزراعية .
    4. وجود فائض كبير في الإنتاج خاصة الزراعي وصعوبة تسويقه مما يؤدي إلى إتلافـه ويؤثر ذلك على دخل الفلاح .
    5. ظهور خلافات بين الفلاح والمستهلك حول صلاحية بعض المحاصيل المعدلـة وراثيا .
    6. تزايد المنافسة الداخلية (جودة الصناعة الألمانية)، والخارجية (و م أ، اليابان، الصين) .
    7. الاعتماد على العمالة الأجنبية مما يضاعف من مشكل البطالة .

    06/ عوامل القوة الاقتصادية لإقليم الراين وأهمية الواجهة البحرية في شمال وغرب أوروبا :
    01 / عوامل القوة الاقتصادية لإقليم الراين :
    1. التمركز السكاني والعمراني الكبير جدا على ضفتي النهر .
    2. النهر يخترق سبعة دول من غرب أوروبا هي : سويسرا – النمسا – فرنسا – ألمانيا – لوكسمبورغ – بلجيكا – هولندا .
    3. تواجد الأقاليم الإقتصادية الكبرى على ضفتي النهر أبرزها الألب – حوض باريس ولندن – شمال الراين واستفاليا الألمانية – الروهر الهولندية .
    4. خصوبة التربة واتساع المراعي الطبيعية تساعد على النشاط الزراعي .
    5. هياكل وبنية قاعدية عصرية خاصة شبكة الطرقات والطرق المزدوجة والسكك الحديدية
    6. اتصال النهر بأنهار أوروبية أخرى يجعل منه مجالا حيويا للملاحة والنقل المائي الداخلي خاصة بالنسبة للبضائع .
    7. اتصال النهر بالواجهة البحرية لبحر الشمال (ميناء روتردام) يجعل منه حلقة وصل لأوروبا بالعالم الخارجي .

    02 / أهمية الواجهة البحرية في شمال وغرب أوروبا :
    1. تمثل الواجهة البحرية الشمالية والغربية بوابة أوروبا المفتوحة دوما على الخارج إذ تفك العزلة الجغرافية على دول الداخل في إطار فضاء إقليمي موحد .
    2. تساهم في توسيع النشاط التجاري والسياحي الأوروبي مع الخارج .
    3. تطوير الثروة السمكية بفعل اتساع الواجهة البحرية .
    4. تحلية مياه البحر وتوفيرها للسقي الزراعي .
    الوضعية التعلمية رقم 03 : الأقطاب الاقتصادية الكبرى لشرق وجنوب شرق آسيــا .

    1 – اليابـــان :
    أ / عوامل القوة الاقتصادية اليابانية :
    1. طول الواجهة البحرية وانفتاحه على العالم الخارجي .
    2. الانسجام والتكامل الاقتصادي بين المؤسسات الكبيرة والصغيرة .
    3. وفرة اليد العاملة العالية التأهيل والتدريب .
    4. الدعم وللتشجيع المقدم من الدولة مثل : تشجيع البحث العالمي + تسهيل التنقلات المالية + دعم التصدير + عصرنة البنية القاعدية .
    5. الوضع المالي الجيد بفعل أرباح الشركات اليابانية النشطة في الخارج + قوة الادخار+ الاستثمارات الأجنبية + الودائع البنكية الأجنبية إذ تعتبر اليابان ثاني مركز مالي عالمي بعد نيويورك .
    6. الاهتمام الكبير بتهيّـئة الإقليم والتكييف مع الصعوبات ومشاكل الجغرافية اليابانية عبر شق الطرقات المزدزجة وبناء الجسور والأنفاق البحرية للربط بين الجزر + إنجاز المنشآت الضخمة كمصانع التكرير والصلب والمطارات والموانيء إلى عرض البحر فوق تربة البولدير
    7. الإنتشار الواسع للمؤسسات الاقتصادية اليابانية في أنحاء العالم لتقريب المنتج من المستهلك والعمل على كسب رهان المنافسة .
    ب / مظاهر القوة في الاقتصاد الياباني :
    1. تساهم اليابان بنحو 8 % من حجم المبادلات العالمية .
    2. يغطي اليابان حوالي 15 % من الإنتاج الصناعي العالمي .
    3. تعتبر اليابان ثاني أكبر مركز مالي في العالم .
    4. ضخامة حجم الاستثمارات اليابانية في الخارج خاصة في فضاءات شديدة المنافسة كأمريكا الشمالية والاتحاد الأوروبي .
    5. المحافظة على ميزان تجاري فائض مع معظم المتعاملين التجاريين .
    6. أكثر من 80 % من المنتوج الصناعي يتم تصديره إلى مختلف مناطق العالم .
    7. التكييف مع المحيط الطبيعي الصعب والمليء بالمخاطر كالزلازل والأعاصير والإنجراف والانحدارات الشديدة وضيق المساحة ...
    8. فضاءات صناعية كبرى ومتكاملة على محور طوكيو – ناغويا – أوزاكا .
    ج / التحديات التي تواجه العاصمة طوكيو :
    1. ارتفاع عدد سكانها رغم ضيق المساحة مما يؤدي إلى ارتفاع الكثافة السكانية إلى أكثر من 1500 نسمة / كلم2.
    2. ضيق المساحة وصعوبة التضاريس يؤديان إلى غلاء العقار + اللجوء إلى أراضي البولدير .
    3. تزايد مشكل التلوث بمختلف أنواعه بسبب الاكتظاظ وارتفاع المستوى المعيشي للسكان والنشاط الصناعي والزراعي .
    4. مخاطر طبيعية بشكل دائم خاصة الزلازل مما يحتم التكيف مع هذا الوضع بهدف ضمان استمرار الحياة .

    - 2 – الصين الشعبية :
    أ / عوامل القوة الاقتصادية الصينية :
    1. الاستقرار السياسي منذ نجاح الثورة الشيوعية في الوصول إلى الحكم (01/10/49) .
    2. القوة الديموغرافية وأثرها الإيجابي على حيوية الاستهلاك + وفرة اليد العاملة الرخيصة والمدربة .
    3. وفرة وتنوع الموارد الطبيعية : م ع 1 في الحديد والفحم والتنغستن والزنك – م ع 2 في الرصاص – م ع 4 الفوسفات والبوكسيت ...
    4. اتساع الأراضي الصالحة للزراعة + وفرة وتنوع مصادر المياه .
    5. سياسة الانفتاح الاقتصادي المتبعة منذ 1976 شجعت على تدفق الاستثمارات الأجنبية وتحرير التجارة الصينية في السوق الدولية.
    6. الإهتمام بالتهيئة الاقليمية للمدن الساحلية كفضاءات استقطاب للاستثمارات الأجنبية .

    ب / مظاهر القوة في الاقتصاد الصيني :
    1. سرعة نمو الاقتصاد البالغ نحو 10 % سنويا .
    2. تصدرها لعدد من القطاعات الاقتصادية على المستوى العالمي مثل زراعات الأرز والقمح والقطن والبطاطس وصناعة النسيج .
    3. تعتبر الصين خامس أكبر دولة مصدرة في العالم ولها سادس أكبر دخل قومي خام .
    4. نجاحها في غزو السوق العالمي رغم صعوبة المنافسة .

    - 3 – القوى الصاعدة في أسيا الشرقيــة :
    وتنقسم إلى مجموعتين :
    1 / التنينات : هي دول حديثة التصنيع على طول سواحل المحيط الهادي الغربية تشمل كل من : هونغ كونغ ،كوريا الجنوبية، تايوان، سنغافورة .
    2 / النمــور : هي دول أقل تقدما من التنينات وتمتلك قدرات بشرية وتقنية وجيوسياسية تؤهلها لتصبح قوى صناعية هامة في المنطقة والعالم، تشمل كل من : تايلاندا، ماليزيا، أندونيسيا، الفلبين .
    أ / عوامل القوة الاقتصادية لدى البلدان الآسيوية الصاعدة :
    1. الاستفادة من الخبرة اليابانية والأمريكية من خلال التسهيلات المقدمة للمستثمرين واتباع سياسة الباب المفتوح على الرأسمال الأجنبي .
    2. حداثة وضخامة الهياكل والبنية القاعدية للاقتصاد خاصة المرتبطة بالتجارة الخارجية والخدمات مثل : الموانئ ، المطارات ، شبكات الإتصال ، التهيئة الإقليمية للمدن الكبرى رغم ضيق المساحة ، البورصات ، شركات الدعاية والإعلان ...
    3. حرية المبادلات التجارية وإزالة كل العراقيل من أمامها .
    4. اليد العاملة المدربة والغير مكلفة إضافة إلى أنظمة العمل الصارمة .
    5. دعم وتشجيع البحث العلمي والتركيز على قطاع المعلوماتية والصناعات الفائقة التكنولوجية كونها لا تحتاج إلى موارد طبيعية أو أراضي واسعة لإقامة منشآتها ( القدرة على تكييف النشاط مع الواقع الصعب !! ) .
    6. الموقع الجغرافي الذي يساعدها على سرعة الاندماج الاقتصادي البيني (تجربة الآسيان منذ 1967) إضافة إلى كونه حلقة وصل للبلدان الآسيوية الأخرى بالعالم .
    7. وفرة وتنوع الثروات الطبيعية خاصة لدى النمور مثل القصدير والمطاط "ماليزيا" – البترول "إندونيسيا"– زيت النخيل والبن "الفلبين"
    ب / مظاهر القوة في اقتصاد البلدان الآسيوية الصاعدة :
    1. النمو السريع للاقتصاد الذي يصل إلى حدود 10 % .
    2. تحولها من اقتصاديات مقلدة إلى اقتصاديات منتجة ومبدعة بمتلاكها لبراءات الاختراع في العديد من المنتجات والخدمات .
    3. امتلاكها لمجموعات اقتصادية كبرى لها فروع في عدد من دول العالم استطاعة منافسة شركات كبرى من الدول الأكثر تطورا في العالم ومن هذه المجموعات : دايوو، هيونداي، سامسونغ، ...
    4. احتلالها للمراتب الأولى عالميا في عدد من المجالات منها : صناعة السيارات م ع 5 – الصلب م ع 2 - ...
    5. تغطي تجارتها بحوالي 14.5 % من إجمالي حجم التجارة العالمية .
    ارتفاع المستوى المعيشي نتيجة ارتفاع الدخل الفردي إلى أزيد من 10 ألاف دولار للفرد سنويا .

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء ديسمبر 19, 2018 11:32 am