منتديات ثانوية الشيخ عامر بريان

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل في المنتدى إذا رغبت بالمشاركة ولنا الشرف في تسجيلك
http://up.re7an.net/uploads/images/re7an-cc9ba89b75.jpg
منتديات ثانوية الشيخ عامر بريان
أهلا وسهلا بالأعضاء الجدد
سلام على من دام في القلب ذكراهم و إن غابوا عن العين قلنا يا رب إحفظهم وأرعاهم ...
 إدارة المنتدى تتمنى لكم أوقات ممتعة مع كافة المواضيع والمساهمات المقدمة ، كما تتمنى أن لاتضيعوا أوقات الصلاة والدراسة ... وشكرا
يسرنا إدارة منتديات ثانوية الشيخ عامر أن نقدم لكم العنوان الجديد للمنتديات بالإضافة إلى العنوان الحالي و هو www.chikhameur.tk

    دراسة مقارنة بين التسيير الميزابي والتسيير الياباني

    شاطر
    Admin
    Admin
    مسؤول المنتدى
    مسؤول المنتدى

    عدد المساهمات : 277
    تاريخ التسجيل : 12/10/2009
    العمر : 26
    الموقع : ليدو - الجزائر العاصمة حاليا

    دراسة مقارنة بين التسيير الميزابي والتسيير الياباني

    مُساهمة من طرف Admin في الأربعاء مايو 26, 2010 5:57 pm

    دراسة مقارنة بين التسيير الميزابي والتسيير الياباني =
    (Etude comparative entre le management Mozabite et le management
    Japonais)، جابر
    بن عبد الحميد باعمارة، فريد بعوشي، إشراف عبد الرحمن ملاّك، إدارة
    الأعمال، المعهد
    الدولي للتّسيير، الجزائر، مهندس إدارة الأعمال، 2002، 76 ص.


    في: م ط.ج.ق (02 / 05)



    الملخص: (مترجم)




    الغرض من هذا البحث هو إجراء مقارنة
    بين نظام التسيير الاقتصادي الياباني ونظيره الميزابي (إن وجد)، والاعتماد
    على أوجه
    التشابه بين النّظامين لإبراز ركائز النموذج الميزابي.



    إشكالية البحث كالتالي: يلاحظ أن هنالك عدّة أوجه
    للشّبه بين نمط التّسيير الاقتصادي الياباني وتقاليد التسيير الميزابية،
    فهل يوجد
    فعلاً نمط تسيير ميزابي خاص؟ أو على الأقل ثقافة في مجال التّسيير؟ أم هي
    مجرّد
    تقاليد متوارثة؟



    مهما يكن الجواب،
    وبحكم أننا نتاج هذا المجتمع، اهتممنا بالإجابة على هذه التّساؤلات التي
    شغلتنا
    وشغلت كل باحث في المجال الاقتصادي عارف بالمجتمع الميزابي.



    المنهج المتبع بالنّسبة للجانب الميزابي على بحث
    بيبليوغرافي رغم قلّة المصادر في هذا المجال، إلى جانب بعض الاستجوابات،
    أما
    بالنّسبة للجانب الياباني ونظرًا لغزارة الكتابات في هذا المجال، اقتصر
    اهتمامنا
    على أهمّها، إلى جانب بعض البحوث على شبكة الإنترنت.



    جاء البحث مقسماً لثلاث أجزاء، تضمن الجزء الأول عرض
    تاريخي للمجتمع الميزابي وموقعه الجغرافي، تعريف لمبادئ النموذج الميزابي
    وأسسه
    الدينية والفلسفية وآلياته في الإدارة التي تشتمل على كل من التنظيم وتسيير
    الموارد
    وتثمينها، تسيير الجودة ونظام المعلومات . ثم تناول التجارة وإدارة الأعمال

    والتسويق لهذا النموذج، وأهم ما يميز هذا النموذج في التجارة والتمويل، في
    آخر هذا
    الجزء عرض تطور هذا النموذج ومعيقاته حدوده.



    .الجزء الثاني تناول النموذج الياباني بداية بخصوصياته الثقافية التي
    تحدد خصوصية المجتمع، ثم عرض نقاط قوة وضعف هذا النموذج.



    أما الجزء الثالث فخصص للمقارنة بين النموذجين تبين
    أنه رغم بعد النموذجين جغرافيًا، فلسفيًا وعقديًا، إلى أن هذين النموذجين
    يعتمدان
    على إسقاط الثقافة المحلية على ثقافة الحركات الاقتصادية، إضافة إلى خصوصية

    المجتمعين المحافظين على قيمهم، تاريخهم، عاداتهم، وتقاليدهم، أعطت لهما
    قوة
    السيطرة كلّ في إطاره.



    من أهم نتائج
    الدراسة وجود نموذج ميزابي متميز عن غيره من نماذج الإدارة.



    ضرورة العمل على تطوير هذا النموذج صقله مع متطلبات
    العصر.



    إنشاء مركز دراسات في فقه
    المعاملات يساعد المتعاملين الميزابيين في إيجاد بدائل للصيغ المشبوهة .




    (م. ب. ع.)

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس يناير 24, 2019 2:14 am